أردوغان يعتبر رسالة الضباط المتقاعدين تلميحا لـ"انقلاب سياسي"

أردوغان يعتبر رسالة الضباط المتقاعدين تلميحا لـ"انقلاب سياسي"

05/04/2021 12:35:00 م - المصدرأخبار
بعد توقيف عشرة ضباط سابقين على خلفية رسالة مفتوحة تعارض إقامة "قناة إسطنبول"، هاجم الرئيس التركي هؤلاء الضباط متهما إياهم بالتلميح إلى "انقلاب سياسي". أردوغان قال إن "الانقلابات في تركيا حصلت دائما بعد تصريحات مماثلة"
هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة الاثنين (الخامس من أبريل/ نيسان 2021) مجموعة من الضباط المتقاعدين انتقدوا مشروع قناة جديدة في اسطنبول يدعمه، معتبرا أن الرسالة التي وجهوها في هذا الصدد تلمح إلى "انقلاب سياسي". مختارات قناة إسطنبول: حلم أردوغان وكابوس إسطنبول مشروع "مجنون" لأردوغان.. قناة إسطنبول تثير القلق رغم الانتقادات من قبل اتحاد الغرف التركية للمهندسين والمهندسين المعماريين في تركيا والاحتجاجات من سكان القرى المهددة، الرئيس التركي أردوغان يصر على بناء قناة إسطنبول ويقول: "سواء أرادوها أم لا.. سنحفر القناة". اعتقال عشرات الطلاب في تركيا خلال احتجاجات مناهضة لأردوغان تتواصل التظاهرات في تركيا ضد تعيين موالٍ للرئيس التركي أردوغان عميداً لجامعة في اسطنبول. وخلال تظاهرة خرجت اليوم اعتقلت الشرطة عشرات الطلاب الرافضين لسيطرة أردوغان المركزية على الجامعات التركية. وقال أردوغان "ليس من واجب الأدميرالات المتقاعدين نشر تصريحات تتضمن تلميحات إلى انقلاب سياسي". وأضاف "هذا الأمر لا يمت بصلة إلى حرية التعبير. في بلد يحفل تاريخه بالانقلابات، هذا غير مقبول". ووصف الرسالة بانها "ضارة" مؤكدا أن "الانقلابات (في تركيا) حصلت دائما بعد تصريحات مماثلة". وكان أردوغان يتحدث إثر اجتماع مع مسؤولين أتراك كبار خصص لمناقشة رسالة مفتوحة نشرها نهاية الأسبوع 104 من الضباط السابقين وحذروا فيها من الخطر الذي ينطوي عليه في رأيهم مشروع "قناة إسطنبول" الذي يدعمه أردوغان، ويطاول معاهدة تضمن حرية عبور مضيق البوسفور. وأوقف الاثنين عشرة أدميرالات متقاعدين غداة نشر الرسالة. وأفاد مكتب المدعي العام أن الموقوفين العشرة وضعوا في الحبس على ذمة التحقيق. ولم يوقف أربعة ضباط سابقين آخرين بسبب سنهم لكن طلب منهم المثول أمام شرطة أنقرة في الأيام الثلاثة المقبلة. وذكرت صحيفة صباح الموالية للحكومة أن الأدميرالات السابقين الموقعين على الرسالة جردوا أيضا من المساكن التي تقدمها لهم الدولة وحقهم بالحماية. وبين الموقوفين الأدميرال جيم غوردنيز صاحب عقيدة "الوطن الأزرق" المثيرة للجدل التي تدعو الى فرض السيادة التركية على مناطق واسعة في شرق المتوسط.