ميسي وهالاند يدفعان دي بروين للانتظار

ميسي وهالاند يدفعان دي بروين للانتظار

22/02/2021 05:02:00 ص - المصدررياضة
يبدو أن ليونيل ميسي وإيرلينغ هالاند سيدفعان نجم مانشستر سيتي كيفين دي بروين للانتظار من أجل الموافقة على تمديد عقده مع متصدر الدوري الإنجليزي. الدولي البلجيكي يراقب عن قرب مصير صفقة ميسي وهالاند قبل حسم قراره النهائي
ليس سراً أن كيفين دي بروين واحد من أحسن اللاعبين في عالم الساحرة المستديرة، فنجم فريق مانشستر سيتي الإنجليزي يتمتع بموهبة كبيرة فوق المستطيل الأخضر تساعده على التألق . وتسعى إدارة "الأزرق السماوي" إلى تجديد عقد الدولي البلجيكي في أقرب وقت ممكن، لاسيما وأنه من الأعمدة الرئيسية في مشروع مدرب الفريق بيب غوارديولا، الذي يرغب في الفوز بكل الألقاب الممكنة مع فريقه مانشستر سيتي. مختارات هالاند ومبابي يستعدان لإزاحة ميسي ورونالدو ميسي يعادل رقم الأسطورة بيليه كأفضل هداف مع ناد واحد لكن يبدو أن كيفين دي بروين غير مستعجل بالمرة في مسألة تجديد العقد، خاصة مع إمكانية دخول أطراف أخرى على الخط، فقد ذكرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية أن دي بروين سينتظر إلى ما بعد الصيف من أجل حسم مستقبله مع الفريق، وأضافت أن الدولي البلجيكي يريد معرفة إن كان مانشستر سيتي سيحسم صفقة الثنائي ليونيل ميسي وإيرلينغ هالاند. ويعد نجم برشلونة الأول ليونيل ميسي، وهداف بوروسيا دورتموند إيرلاينغ هالاند من اللاعبين، الذين يريد مانشستر سيتي بقيادة بيب غوارديولا التعاقد معهم في فترة الانتقالات الصيفية. وأوضحت "ديلي ستار" أن دي بروين يرى إمكانية حصوله على عقد بشروط أفضل في حال تعاقد فريقه مع ليونيل ميسي وإيرلينغ هالاند، إذ يتوقع حصولهما على راتب كبير. وتابع نفس المصدر أن دي بروين يتقاضى حاليا 290 ألف جنيه استرليني كل أسبوع مع إمكانية وصول هذا المبلغ إلى 310 ألف جنيه استرليني بفضل الحوافر، مضيفاً أن مانشستر سيتي يرغب في تخفيض أجر دي بروين في العقد الجديد، والذي ما يزال قيد النقاش. وكشف المصدر ذاته أنه يتوقع حصول ليونيل ميسي على 500 ألف جنيه استرليني وهالاند على 300 ألف جنيه استرليني في حال انضما لمانشستر سيتي، مضيفاً أن دي بروين سينتظر الآن حتى تتضح الصورة أكبر من أجل الموافقة على تمديد عقده مع متصدر ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.   ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! مثل الصاعقة جاء إعلان الأسطورة ميسي عن نيته مغادرة نادي برشلونة. فالأسطورة ميسي كان رمز برشلونة على مدار عشرين عاما. والعلاقة التي تربطهما ليست عادية. فميسي كان يعاني من اضطراب هرموني ومشاكل في النمو كادت تنهي مسيرته الكروية عندما كان في الثالثة عشرة من عمره. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ولم يكن لميسي أي أمل في العلاج لتكلفته الباهظة، ولم يكن لأبويه، أو حتى لناديه في روساريو، القدرة على تحملها. لكن إنقاذ الموهبة الفذة التي يتمتع بها "البرغوث" الأرجنتيني، كما يلقبه البعض، جاءت على يد نادي برشلونة. ففي أول لقاء خاضه ميسي الصغير بقميص الفريق الكتالوني للبراعم أحرز الأخير خمسة أهداف كانت كفيلة بإقناع برشلونة بتحمل نفقات العلاج. آنذاك كان طول ميسي 140 سنتمترا ووزنه 40 كيلو غراما. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! طيلة أربع سنوات كان على ميسي يأخ حقنة هرمونات بشكل يومي. وعندما خاض أولى مبارياته ضمن منافسات الدوري الإسباني كان طوله قد بلغ 1,69 سم. وبعدها بستة أشهر انتزع صدارة قائمة هدافي الدوري الإسباني. الصورة من الأرشيف وتعود لعام 2004. يظهر فيها ليونيل ميسي وإلى يمينه زميله اللاعب الكاميروني صاموئيل إيتو. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! في أكتوبر عام 2004 وبقيادة المدرب فرانك ريكارد (يسار)، شارك ميسي في أول مبارياته مع فريق برشلونة ضد نادي إسبانيول. ودخل ليونيل ميسي التاريخ من أوسع أبوابه عندما سجل هدفه الأول مع نادي برشلونة أمام الباسيتي وذلك بعد تمريرة متقنة من قبل اللاعب الشهير رونالدينو ليسددها ميسي كرة ساقطة فوق حارس المرمى، ليصبح بذلك أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يسجل هدفاً، وهو لم يتجاوز الـ 17 عاماً. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! في عام 2005 حصل اليافع الملقب بـ (ليو) على جائزة أفضل لاعب شاب في العالم، متفوقاً بذلك على العديد من الشبان الموهوبين كـواين روني وكريستيانو رونالدو وغيرهم. في الصورة يظهر ميسي حاملا جائزة الفتى الذهبي. وإلى جانبه اثنان من أفضل لاعبي كرة قدم في العالم آنذاك. البرازيلي رونالدينيو (يسار) والكاميروني صاموئيل إيتو (يمين). تاريخ الصورة يعود إلى 20 ديسمبر/كانون الأول في ملعب "كامب نو". ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! شهد ميسي عصرا ذهبيا مع برشلونة في عام 2009، آنذاك كان الفريق بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا، إذ فاز ميسي مع الفريق الكتالوني بستة ألقاب إلى جانب لاعبين مخضرمين متل تشافي (يسار) وأندريس إنييستا (يمين). وفي العام ذاته حصل ميسي ولأول مرة على لقب أفضل لاعب في العالم. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! بلغة الأرقام: قاد الأسطورة الأرجنتيني برشلونة للفوز بـ33 لقبا، وسجل 633 هدفا في 731 مباراة. ليس ذلك فحسب، بل كان في تنافس محموم على جمع الألقاب مع البرتغالي كريستيانو رونالدو. فاز ميسي أربع مرات بمسابقة دوري أبطال أوروبا بينما حصل رونالدو خمس مرات على مسابقة هذا اللقب. لكن ميسي نال لقب أفضل لاعب كرة قدم في العالم ست مرات ورنالدو خمس مرات فقط. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ميسي ليس غنيا بالألقاب والأهداف فحسب، بل حتى إنه كسب الملايين خلال مسيرته الكروية، وهو ما تسبب له بمشاكل مع السلطات الإسبانية. ففي عام 2016 حُكم على النجم الأرجنتيني بالسجن لمدة 21 عاما بتهمة تهرب ضريبي بقيمة 4,16 ملايين يورو تتعلق بحقوق صورته تلقاها في الفترة بين 2007 و2009 عبر شركات وهمية. تم تعليق عقوبة السجن كونها أقل من عامين ولنظافة سجله العدلي، إلا أنه تتوجب عليه دفع 2.1 مليون يورو غرامة. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! آخر فوز لميسي مع برشلونة في مسابقة دوري أبطال أوروبا كانت في عام 2015. لكن أسوأ هزيمة له في هذه المسابقة كانت في 2020. وتحديدا في دور الثمانية عندما خسر الفريق الكتالوني أمام فريق بايرن بثمانية أهداف لهدفين. هذه الخسارة الفادحة عززت الرغبة لدى ميسي في مغادرة ملعب "الكامب نو". ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ميسي أرسل فاكس إلى إدارة النادي طلب فيه "إنهاء عقد العمل الذي يجمعني بناديكم الموقر". يريد الأسطورة الأرجنتيني الرحيل عن قلعة "كامب نو" خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية. أي قبل عام على انتهاء عقده. ميسي شكر النادي على كل الفرص التي قدمها لتطويره على الصعيد الشخصي والكروي، مؤكدا بأنه "اتخذت هذا القرار الصعب لأسباب شخصية، والذي آمل أن تتلقاه الإدارة بأفضل طريقة". ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! مثل الصاعقة جاء إعلان الأسطورة ميسي عن نيته مغادرة نادي برشلونة. فالأسطورة ميسي كان رمز برشلونة على مدار عشرين عاما. والعلاقة التي تربطهما ليست عادية. فميسي كان يعاني من اضطراب هرموني ومشاكل في النمو كادت تنهي مسيرته الكروية عندما كان في الثالثة عشرة من عمره. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ولم يكن لميسي أي أمل في العلاج لتكلفته الباهظة، ولم يكن لأبويه، أو حتى لناديه في روساريو، القدرة على تحملها. لكن إنقاذ الموهبة الفذة التي يتمتع بها "البرغوث" الأرجنتيني، كما يلقبه البعض، جاءت على يد نادي برشلونة. ففي أول لقاء خاضه ميسي الصغير بقميص الفريق الكتالوني للبراعم أحرز الأخير خمسة أهداف كانت كفيلة بإقناع برشلونة بتحمل نفقات العلاج. آنذاك كان طول ميسي 140 سنتمترا ووزنه 40 كيلو غراما. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! طيلة أربع سنوات كان على ميسي يأخ حقنة هرمونات بشكل يومي. وعندما خاض أولى مبارياته ضمن منافسات الدوري الإسباني كان طوله قد بلغ 1,69 سم. وبعدها بستة أشهر انتزع صدارة قائمة هدافي الدوري الإسباني. الصورة من الأرشيف وتعود لعام 2004. يظهر فيها ليونيل ميسي وإلى يمينه زميله اللاعب الكاميروني صاموئيل إيتو. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! في أكتوبر عام 2004 وبقيادة المدرب فرانك ريكارد (يسار)، شارك ميسي في أول مبارياته مع فريق برشلونة ضد نادي إسبانيول. ودخل ليونيل ميسي التاريخ من أوسع أبوابه عندما سجل هدفه الأول مع نادي برشلونة أمام الباسيتي وذلك بعد تمريرة متقنة من قبل اللاعب الشهير رونالدينو ليسددها ميسي كرة ساقطة فوق حارس المرمى، ليصبح بذلك أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يسجل هدفاً، وهو لم يتجاوز الـ 17 عاماً. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! في عام 2005 حصل اليافع الملقب بـ (ليو) على جائزة أفضل لاعب شاب في العالم، متفوقاً بذلك على العديد من الشبان الموهوبين كـواين روني وكريستيانو رونالدو وغيرهم. في الصورة يظهر ميسي حاملا جائزة الفتى الذهبي. وإلى جانبه اثنان من أفضل لاعبي كرة قدم في العالم آنذاك. البرازيلي رونالدينيو (يسار) والكاميروني صاموئيل إيتو (يمين). تاريخ الصورة يعود إلى 20 ديسمبر/كانون الأول في ملعب "كامب نو". ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! شهد ميسي عصرا ذهبيا مع برشلونة في عام 2009، آنذاك كان الفريق بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا، إذ فاز ميسي مع الفريق الكتالوني بستة ألقاب إلى جانب لاعبين مخضرمين متل تشافي (يسار) وأندريس إنييستا (يمين). وفي العام ذاته حصل ميسي ولأول مرة على لقب أفضل لاعب في العالم. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! بلغة الأرقام: قاد الأسطورة الأرجنتيني برشلونة للفوز بـ33 لقبا، وسجل 633 هدفا في 731 مباراة. ليس ذلك فحسب، بل كان في تنافس محموم على جمع الألقاب مع البرتغالي كريستيانو رونالدو. فاز ميسي أربع مرات بمسابقة دوري أبطال أوروبا بينما حصل رونالدو خمس مرات على مسابقة هذا اللقب. لكن ميسي نال لقب أفضل لاعب كرة قدم في العالم ست مرات ورنالدو خمس مرات فقط. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ميسي ليس غنيا بالألقاب والأهداف فحسب، بل حتى إنه كسب الملايين خلال مسيرته الكروية، وهو ما تسبب له بمشاكل مع السلطات الإسبانية. ففي عام 2016 حُكم على النجم الأرجنتيني بالسجن لمدة 21 عاما بتهمة تهرب ضريبي بقيمة 4,16 ملايين يورو تتعلق بحقوق صورته تلقاها في الفترة بين 2007 و2009 عبر شركات وهمية. تم تعليق عقوبة السجن كونها أقل من عامين ولنظافة سجله العدلي، إلا أنه تتوجب عليه دفع 2.1 مليون يورو غرامة. ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! آخر فوز لميسي مع برشلونة في مسابقة دوري أبطال أوروبا كانت في عام 2015. لكن أسوأ هزيمة له في هذه المسابقة كانت في 2020. وتحديدا في دور الثمانية عندما خسر الفريق الكتالوني أمام فريق بايرن بثمانية أهداف لهدفين. هذه الخسارة الفادحة عززت الرغبة لدى ميسي في مغادرة ملعب "الكامب نو". ميسي وبرشلونة.. قصة حب طويلة قد تنتهي بفراق صعب! ميسي أرسل فاكس إلى إدارة النادي طلب فيه "إنهاء عقد العمل الذي يجمعني بناديكم الموقر". يريد الأسطورة الأرجنتيني الرحيل عن قلعة "كامب نو" خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية. أي قبل عام على انتهاء عقده. ميسي شكر النادي على كل الفرص التي قدمها لتطويره على الصعيد الشخصي والكروي، مؤكدا بأنه "اتخذت هذا القرار الصعب لأسباب شخصية، والذي آمل أن تتلقاه الإدارة بأفضل طريقة".