إحذر.. هؤلاء اللصوص يسرقون النوم من الجفون!

إحذر.. هؤلاء اللصوص يسرقون النوم من الجفون!

07/02/2021 10:18:00 ص - المصدرعلوم وتكنولوجيا
من منا لم يجرب هذا الشعور، تجهد نفسك طوال اليوم، وتمني نفسك بليلة هادئة ونوم عميق، لكنك تبقى مستيقظا دون أن يغمض لك جفن ثم نبدأ بالتساؤل لماذا لا نستطيع النوم؟ الخبراء يجيبون ويحددون لنا أخطاء تمنعنا من النوم الهانئ.
إجهاد شديد يدفعك للذهاب مبكرا للنوم لكنك تبقى في السرير دون أن يغمض جفنك لساعات طويلة، هل جربت هذا الشعور؟ الساعات تمر دون نوم حتى بعد يوم مجهد، ظاهرة نتسبب فيها عادة بأنفسنا نتيجة ارتكاب بعض الأخطاء التي تؤثر على نومنا، فما هي هذه الأخطاء التي تمنعنا من النوم وتتركنا في  سهاد وأرق. وفق موقع Huffington Post "„ فقد رصد خبراء خمسة أخطاء نرتكبها خلال اليوم وتتحمل مسؤولية حرماننا من النوم، وهي كما يلي: 1- الرياضة: الجري لساعة قبل النوم أو استخدام أجهزة الرياضة المنزلية يؤدي لتحفيز الجهاز العصبي وتنشيط الدورة الدموية وهي عمليات تحتاج لوقت طويل حتى تعود لطبيعتها، لذا ينصح الخبراء بعدم ممارسة أي نوع من الرياضة البدنية قبل النوم بساعتين إلى خمس ساعات. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها هناك بعض الأدوية التي تسبب الأرق. مثلا تحتوي بعض العقاقير على الكافايين أو تسبب خللا في إفراز بعض الهرمونات. الأسبرين قد يسبب أيضا صعوبات النوم. فما العمل؟ أولا قراءة التعليمات المرفقة بالعقار الطبي جيدا. ثانيا إذا كان تناول الدواء مساء فيفضل البحث عن بديل لا يؤثر على النوم. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه الكافيين والشايين فعليهم تجنب تناول الشوكولا قبل النوم ببضعة ساعات، وخاصة الشوكولا الداكنة، وفقا لما نقل موقع فوكوس الإلكتروني عن خبير مشاكل النوم، ميشائيل فيلد. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها الحساسية: ما أن تدخل في الفراش وتسعد بدفء الغطاء، حتى يبدأ أنفك بالسيلان قليلا مع حرقة في العيون وسعال. حالة يواجهها بعض الناس. وهنا، من لا يعاني من مرض أو حساسية مزمنة، فمشكلته بسيطة. يجب الحفاظ على نسبة رطوبة منخفضة (أقل من 50 %) في غرفة النوم، وتهويتها باستمرار والحفاظ عليها باردة. ولا ننسى تغيير أغطية الفراش والوسادة. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها النوم الزائد: تختلف حاجة الجسم للنوم باختلاف العمر والنشاط الجسدي للإنسان. فالمراهقون والرياضيون والنساء الحوامل بحاجة لمزيد من ساعات النوم (8 ساعات على الأقل). أما كبار السن، فلا يحتاج جسمهم لأكثر من 6 ساعات. ولكن هناك بعض كبار السن ممن ينامون في النهار، فيضطرون للبقاء لساعات طويلة ليلا دون نوم. الحل يكمن في تنظيم أوقات النوم. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها مشاهدة التلفاز واستخدام الحاسوب والهاتف الذكي لساعات طويلة قبل الخلود للنوم، أمر يسبب اضطرابات، بحسب ميشائيل فيلد. ومن لا يستطيع البقاء بدون هاتفه أو حاسوبه، فعليه أن يخفض درجة إضاءة الشاشة على الأقل. أو أن يرتدي نظارة تمنع مرور الضوء الأزرق إلى العينين. لأن هذا الضوء يمنع إفراز هرمون الميلاتونين، المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي للجسم. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها الأسنان ومشاكلها: صرير الأسنان والتقلصات في الفك، هي مشاكل حركية ناجمة عن الإجهاد والضغط غالبا. هذه المشاكل في الأسنان تؤدي لتقلصات في الوجه والرقبة والأكتاف، فينام الشخص بشكل مضطرب. والحل بزيارة الطبيب المختص. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها ممارسة الرياضة تساعد على نوم هانئ. لا شك في ذلك، ولكن التوقيت مهم. يجب عدم ممارسة الرياضة المجهدة قبل موعد الذهاب إلى النوم مباشرة، وإنما أن يتم ذلك قبل عدة ساعات. لأن الدورة الدموية وعملية الاستقلاب وكذلك العضلات تبقى نشطة لفترة من الوقت قبل أن تعود لحالة الهدوء. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها إشعاع الهاتف المحمول: بحسب الخبير فيلد، "يتأثر حوالي 10% من الناس بالموجات الإلكترونية، فينامون بشكل غير مريح". من الأفضل أن تكون غرفة النوم خالية من الأجهزة الكهربائية والإلكترونية قدر الإمكان. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها الظروف الأمثل في غرفة النوم: لابد من تهوية الغرفة جيدا. ويجب الحذر من أي مواد أو أقمشة ذات رائحة. وأيضا يجب اختيار الغطاء المناسب والملائم لظروف الطقس. عشرة أسباب للإصابة بالأرق وطرق الوقاية منها التدخين: الاضطرابات في النوم تحدث بشكل أكبر لدى المدخنين. دراسات علمية شارك بها مدخنون وغير مدخنين في نفس الظروف، أثبتت أن المدخنين ينامون بشكل مضطرب ويكون نومهم غير عميق. كما أن المدخنين يبدؤون نشاطهم وهم غير مرتاحين في اليوم التالي. الكاتب: ف.ي