رئيس تنزانيا يرفض اللقاحات ويقول: الله سيحمينا من كورونا

رئيس تنزانيا يرفض اللقاحات ويقول: الله سيحمينا من كورونا

27/01/2021 09:14:00 ص - المصدرصحة
ينفي وجود كورونا في بلاده ويحذر وزارة الصحة بحكومته من اللقاحات لأنها "ليست جيدة"، إنه الرئيس التنزاني جون ماغوفولي. ولم يكتف بذلك بل شدد على أن حكومته ستعتمد على الوصفات المحلية "كالعلاج بالبخار بينما نصلي للرب".
قال رئيس تنزانيا جون ماغوفولي اليوم الأربعاء (27 يناير/ كانون الثاني 2021) إنه لا يخطط لفرض إجراءات عزل عام لأن الله سيحمي الشعب من كوفيد-19 وإن الوصفات المحلية مثل استنشاق البخار أفضل من اللقاحات. مختارات خبراء: الموجة الثانية من كورونا أشد فتكاً في أفريقيا كورونا عبر العالم ـ مائة مليون إصابة وسط قلق من السلالات الجديدة أظهرت بيانات مجمعة أن عدد الإصابات بفيروس كورونا تجاوز 99.1 مليون حالة حول العالم، وتتصدر أمريكا دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وتركيا وألمانيا. وخلال كلمة ألقاها في غرب البلاد أدلى ماغوفولي بتصريحات تتعارض مع الإجماع العلمي العالمي وتوصيات منظمة الصحة العالمية قائلا: "اللقاحات ليست جيدة ولو كانت جيدة لكان البيض وجدوا لقاحا لفيروس إتش.أي.في (المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب/الإيدز)". وقال ماغوفولي خلال مراسم افتتاح مزرعة جديدة في منطقة تشاتو في بلدة هي مسقط رأسه "نحن التنزانيون لم نحبس أنفسنا ولا نتوقع أن نحبس أنفسنا. لا أتوقع إعلان أي عزل عام لأن الله موجود وسيواصل حماية التنزانيين". وتابع قائلا "سنواصل أيضا اتخاذ الإجراءات الصحية الاحترازية مثل استنشاق البخار. تستنشق وأنت تدعو الله، تدعو الله وأنت تزرع الذرة والبطاطا حتى تستطيع أن تأكل جيدا وتفشل الكورونا في الدخول إلى جسدك. أيها الرفاق سيحاولون إخافتكم كثيرا لكن عليكم بالثبات". وأضاف ماغوفولي، وهو الرئيس الأفريقي الوحيد الذي يزعم أنه لا يوجد مرض كوفيد19- في بلده، في الخطاب الذي ألقاه بالقرب من بحيرة فيكتوريا وبث عبر التلفزيون الرسمي: "يجب أن نكون حذرين.. ليس كل ما نستقبله من الخارج في مصلحتنا"، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ للأنباء. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة أجهزة تنفس مبتكرة في نيروبي الكينية يجرب طلبة طب جهاز تنفس موجه بالكومبيوتر مبتكر بجامعة كينياتا. وباحثون كل جميع أنحاء افريقيا يبحثون عن إمكانيات إنتاج أجهزة التنفس والألبسة الوقائية ومواد تعقيم اليد، لأن بلدانا مثل الولايات المتحدة استنفدت مخزونا عالميا. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة حلول رخيصة فانسان سيمباتيا، أستاذ بجامعة ماكيريري في كامبالا بأوغندا طور أجهزة تنفس رخيصة لتزويد نظام الصحة الضعيف من الناحية المالية. وتعاون في ذلك مع شركة إنتاج السيارات كيرا موتورز. "الجميع يطالب بنفس المنتوج، ولذلك لافريقيا فرصة ضعيفة في الحصول عليه" من الأسواق العالمية، كما قال سيمباتيا لـدويتشه فيله. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة دفعة الابتكار في السنغال طلبة الهندسة في السنغال أشتركوا في مكافحة بلادهم لوباء كورونا: غيانا أندجيمبي، طالب في تقنية الالكترونيات يعرض جهاز مواد تعقيم اليد ابتكره هو. ويريد الطلبة توظيف إمكانياتهم الفنية لتقليص الضغط الحاصل على أقسام المرضى. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة "الدكتور كير" يتولى التواصل مع المرضى وحتى الروبوت الصغير "الدكتور كير" هو من ابتكار الطلبة من السنغال. ويُراد له أن يقيس ضغط الدم ودرجة الحرارة لدى المرضى بكورونا. والأطباء بإمكانهم توجيه "الدكتور كير" بمساعدة كاميرا مثبتة وتطبيق ومن تم التواصل مع المرضى دون التعرض للخطر. وحتى الأشخاص في مناطق ريفية وعرة يمكن الوصول إليهم. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة جاهز لمواجهة انقطاع التيار الكهربائي في إثيوبيا طور المخترع الشاب عزالدين جهاز تنفس ميكانيكي وآلة غسيل. و13 من بين ابتكاراته الـ 20 حاصلة على براءة اختراع. وموزع الصابون الالكتروني يحمل مجسا يمكن تشغيله بدواسة ميكانيكية في حال انقطاع التيار الكهربائي. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة نماذج مزركشة قوة الإبداع ليس لها حدود في افريقيا. من لاغوس إلى نيروبي يستخدم فنانون جدران البيوت في مدنهم للتذكير بقواعد الحفاظ على التبعاد الاجتماعي وغسل اليدين واستخدام الكمامة. وهذه التحفة الفنية موجودة في حي الصفيح كيبيرا في نيروبي. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة تسريحة الشعر كورونا بهذه الجدائل يتم التوعية والتحذير من كورونا: " بتسريحة كورونا نرغب أن نطلب من الناس الحفاظ على التباعد ووضع الكمامة وغسل اليدين بانتظام أو استخدام مواد التعقيم لضمان الحماية"، تقول المخترعة مابله ايتامبو من كيبيرا. وهي تستخدم في ذلك أيضا ألوان الفيروس. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة تغذية صحية حتى البيت وتصعِب إجراءات حظر التجول على الناس الحصول على القوت اليومي. فشركة ناشئة في هاراري بزيمبابوي تنقل مواد طازجة من المزارع إلى باب المنزل. والشركة تستخدم تطبيقا ودراجات نارية تسير على عجلات ثلاثية توزع صناديق المواد الغذائية: أكل متوازن مع تفادي التواصل. ومن يرغب في ذلك يطلب كمامة. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة إيصال المعرفة في زمن الحجر الصحي بسبب إعلاق كثير من المدارس في جميع أنحاء افريقيا توقف التعليم، فوجب البحث عن حلول: ففي تانزانيا مثلا يمكن للتلاميذ في استقلالية العمل من خلال منصة الانترنيت „Smartclass“. والمنصة تربط التلاميذ مع 5000 معلم حتى يتمكن الشباب رغم الحجر الصحي من مواصلة التعلم. كورونا أم الاختراع ـ أفكار خلاقة في إفريقيا لمواجهة الجائحة تتبع الوباء في كل مكان تتحول مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات إلى سلاح ضد كورونا. في نيجيريا وغانا يمكِن تطبيق كوفيد 19 Triage Tool من معرفة خطر الإصابة بكورونا. والحكومة الجنوب افريقية تستخدم عبر واتس آب روبوت دردشة تفاعلي يجيب على أسئلة حول كوفيد 19. وطلبة سابقون في مدينة كابشتات ابتكروا تطبيقا لمحاربة الأخبار الزائفة.