صحف ألمانية: عدم حسم العلاقة مع إيران يهدد المصالحة الخليجية

صحف ألمانية: عدم حسم العلاقة مع إيران يهدد المصالحة الخليجية

13/01/2021 06:00:00 ص - المصدرسياسة واقتصاد
أشار عدد من المعلقين الألمان إلى أن نص المصالحة الخليجية بين قطر والرباعي العربي لم يتطرق الى أسباب الخلاف الذي أدى الى القطيعة قبل أكثر من ثلاث سنوات، ما قد يهدد ديمومتها في ظل وضع إقليمي يهدد بالانفجار في كل لحظة.
خرج بيان قمة العلا (السعودية) لدول مجلس التعاون الخليجي الست زائد مصر ببيان مصالحة مثير، بدا وكأنه ألغى بجرة قلم الخلافات التي فرقت "الإخوة الأعداء" أكثر من ثلاث سنوات. البيان وعد بتدشين مرحلة جديدة بين الدول المُقاطعة وقطر. وقال الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي، إن القمة تؤسس "مرحلة جديدة نعمل فيها سوياً نحو غدٍ مشرق لمنطقتنا، ونواجه فيها، صفاً واحداً، كل التحديات. فنحن وأشقاؤنا شعب واحد بقيادة إخوة همهم الأول استقرار وازدهار ورخاء أوطانهم". وذهب أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية في نفس الاتجاه وغرد قائلا "تبدأ صفحة جديدة مشرقة". بينما قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني "تنطوي اليوم صفحة الخلاف بروح من المسؤولية والسعي لفتح صفحة جديدة ترسخ معاني التضامن والتعاون لما فيه خير الشعوب الخليجية ولمواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة". رحب عدد من المعلقين الألمان بالاتفاق، متسائلين عن النقاط الخلافية بين أطراف النزاع، خصوصا في ظل استمرار ظلالٍ من عدم الثقة بعد سنوات من الحرب النفسية والإعلامية والاقتصادية انتهكت فيها كل الخطوط الحمراء. وبهذا الصدد كتب موقع "فيزر كوريي" الألماني (الخامس من يناير/ كانون الثاني 2021) "من غير المحتمل حل بعض نقاط الخلاف القديمة باتفاق المصالحة هذا. فالرياض وأبو ظبي لا تزالان شوكة في المعسكر الذي تدعمه قطر أي المنظمات الإسلامية مثل جماعة الإخوان المسلمين". "نزع فتيل نزاع خطير سببه إيران" مختارات بايدن وإيران: عودة للاتفاق النووي القديم أم تفاوض على آخر جديد؟ مصالحة وشيكة.. آفاق حل أزمة الخليج كما يراها خبراء ألمان تكاثرت في الآونة الأخيرة مؤشرات نهاية نفق الأزمة الخليجية، عززتها تصريحات متفائلة من قبل كل الفاعلين المعنيين بالأزمة. تطور ملفت اهتمت به منابر إعلامية ألمانية أجمعت على أن الأزمة أضرت بالمصالح الاستراتيجية لدول المنطقة. ستة نزاعات ترك دونالد ترامب بصمته عليها على غرار أسلافه طبع دونالد ترامب كرئيس أمريكي السياسة العالمية ـ سواء من الناحية النظرية أو حتى بشكل ملموس تماما. وسياسته كانت لها انعكاسات كبيرة في مناطق نزاعات مثل أفغانستان وسوريا وفي الخليج. الحرس الثوري يزعم امتلاك قاعدة صواريخ تحت الأرض في الخليج أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية بأن الحرس الثوري أعلن عن وجود قاعدة صواريخ تحت الأرض في موقع لم يعلن عنه في الخليج. وذكرت وسائل الإعلام أن مدى الصواريخ يصل إلى مئات الكيلومترات. بعد فتح الحدود بين السعودية وقطر، كان آخر قرار أُعلن عنه بشأن "خطوات التطبيع" عودة حركة الطيران بين البلدين، فقد حطت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية في مطار الرياض الدولي للمرّة الأولى منذ عام 2017 الذي شهد اندلاع الأزمة الخليجية. "القطرية" تسيِّر رحلات حالياً إلى أكثر من 110 وجهة عالمية، وأزيد من 125 في أفق شهر مارس/ آذار المقبل. ويذكر أن الطائرات القطرية كانت، خلال الحصار، تضطر للتحليق في مسارات التفافية طويلة حول الأراضي السعودية، مما تسبب في مشاكل للمسافرين ونقل البضائع. واضطرت الدوحة لدفع ما لا يقل عن 100 مليون دولار سنويا مقابل حقوق التحليق فوق إيران. وبسبب الحصار المفروض عليها اضطرت قطر أيضا لاستيراد المواد الغذائية من إيران وتركيا. وبهذا الصدد كتب موقع "شبيغل أونلاين" (الخامس من يناير/ كانون الثاني 2021) لقد "تم نزع فتيل نزاع خطير، بعد حل قطر خلافها مع السعودية والدول المقاطعة الأخرى. وكانت العلاقة بين قطر وإيران هي سبب الخلاف" يقول الموقع. ولم يتهم الرباعي العربي الذي فرض الحصار، قطر بالتقرب من إيران فحسب، ولكن أيضا بدعم مجموعات إسلامية متطرفة، الأمر الذي تنفيه الدوحة. إجراءات مقاطعة قطر شملت إغلاق المجال الجوي للرباعي أمام الطائرات القطرية، ومنع التعاملات التجارية مع الإمارة ووقف دخول القطريين أراضيها، ما تسبب بفصل أفراد عائلات من جنسيات مختلطة عن بعضهم. وجددت المصالحة التي حصلت خلال قمة مجلس التعاون الخليجي في العلا في شمال غرب السعودية، الآمال بتدشين عهد جديد، رغم أن مشاعر عدم الثقة والحذر لا تزال سيدة الموقف وإن اجتهدت الأطراف من أجل عدم التعبير عنها علنية. أي مستقبل للعلاقات الإيرانية القطرية؟ موقع "دويتشه فيله" في نسخته الألمانية (التاسع من يناير/ كانون الثاني 2021) عاد ورسم معالم العلاقة التاريخية بين قطر وإيران. وذكًر الموقع أنه خلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات من القرن الماضي، دعمت قطر نظام الرئيس العراقي صدام حسين. لكن بعد حرب الخليج الأولى، حدث تقارب بين الدوحة وطهران، حيث وقع الطرفان اتفاقية أمنية عام 2010، استكملاها عام 2015 باتفاقية مكافحة الجريمة والإرهاب في المياه الإقليمية، مما أثار انزعاج معظم دول الخليجالأخرى. واستطرد الموقع أن "قطر وإيران لهما روابط اقتصادية وثيقة وتستغلان بشكل مشترك حقلا للغاز في المنطقة البحرية للبلدين، وهو الأكبر من نوعه في العالم". بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة إعلان المقاطعة في الخامس من حزيران/ يونيو 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. واتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم جماعات إسلامية متطرفة والتقرب من إيران، الأمر الذي نفته الدوحة. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة اتهامات واختراقات في 24 أيار/ مايو 2017: أعلنت الدوحة أن موقع وكالة الأنباء الرسمية القطرية تعرّض "لعملية اختراق من جهة غير معروفة"، مشيرة إلى أنه تم نشر "تصريح مغلوط" منسوب لأمير قطر. التصريحات التي نفت الدوحة أن تكون صادرة عن أمير البلاد، تناولت إيران وحزب الله وحركة حماس والإخوان المسلمين، وانتقدت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقامت وسائل إعلام خليجية بنشر هذه التصريحات رغم نفي الدوحة، التي فتحت تحقيقا. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة إغلاق الحدود في الخامس من حزيران/ يونيو2017، أعلنت السعودية وحلفاؤها قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. وترافق ذلك مع إجراءات اقتصادية من بينها إغلاق الحدود البرية والبحرية مع قطر، ووقف الرحلات الجوية وفرض قيود على حركة القطريين في هذه الدول. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة لائحة شروط في 22 حزيران/ يونيو، عرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر قائمة من 13 طلبا وحدّدت لها مهلة عشرة أيام لتنفيذها. ومن ضمن المطالب إغلاق قناة "الجزيرة" والحدّ من علاقات قطر مع إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية في الإمارة الخليجية. وبعدها في الرابع من تموز/ يوليو، أكدت قطر أن "اللائحة غير واقعية" وغير قابلة للتطبيق. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة شخصيات ومجموعات مطلوبة في 25 تموز/ يوليو2017، نشرت السعودية وحلفاؤها لائحة سوداء تضم أسماء "إرهابيين"، على حسب تعبير اللائحة، وفيها أسماء 18 مجموعة وشخصا على ارتباط بقطر. وتضم اللائحة حاليا حوالى تسعين شخصا ومجموعة، وشملت الشيخ يوسف القرضاوي المصري المقيم في قطر. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة تحالفات لفك العزلة في بداية الأزمة تعرضت قطر إلى صعوبات لكنها اعتمدت على تحالفاتها، فقد سعت إيران وتركيا منذ بداية الأزمة إلى مساعدة الدوحة على كسر عزلتها. ووقعت قطر مع الولايات المتحدة عقودا في قطاعات النفط والطيران والتسلح. وعززت الدوحة صناعاتها المحلية وحققت نوعا من الاكتفاء الذاتي بعد إغلاق كل المنافذ مع جيرانها الخليجيين الذين كانت تقيم معهم علاقات تجارية قوية. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة السيسي وحلفاؤه في الثالث والعشرين يوليو تموز 2017، احتفلت مصر بالذكرى 65 لثورة 23 يوليو 1952، التي قادها الضباط الأحرار بزعامة جمال عبد الناصر. ووسط استعراض عسكري ظهر الرئيس عبد الفتاح السيسي رفقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي عهد البحرين خالد الفيصل والجنرال خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (يطلق عليها اسم الجيش الوطني الليبي)، في مشهد يظهر جبهة مناوئة للحلف التركي القطري. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة مواقف ترامب المتقلبة في نيسان/ أبريل 2018، أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال لقاء مع الرئيس الأمريكي رفضه أي تمويل للإرهاب. وأعلن ترامب أنه يعمل من أجل "وحدة" الدول في المنطقة. وكان ترامب قد علق عبر "تويتر" مباشرة بعد إعلان مقاطعة قطر قائلا إن دول الخليج قالت "إنها ستعتمد نهجا حازما ضد تمويل التطرف، وكل الدلائل تشير الى قطر". بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة ديبلوماسية رياضية في كانون الأول/ ديسمبر 2019، استضافت الإمارات كأس آسيا لكرة القدم. وفازت قطر باللقب مع أن المنتخب خاض البطولة دون مؤازرة جمهوره. وفي نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر وبداية كانون الأول/ديسمبر 2019، استضافت قطر بطولة كأس الخليج في كرة القدم، وقررت السعودية والإمارات والبحرين التراجع عن قرارها بعدم المشاركة. وفازت البحرين بالكأس. بيد ان استضافة منافسات رياضية لم تخفف من وطأة الخلافات. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة بن سلمان وبن زايد في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر 2019، عُقدت قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض بغياب أمير قطر الذي أوفد بدلا منه رئيس الوزراء في حينه عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني. وأعلن وزير الخارجية القطري في كانون الثاني/ يناير 2020 تعليق محادثات كانت بدأت بخجل، بين بلاده والرياض. وتردد أن فشل مساعي المصالحة وراءه تحفظ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وصديقه ولي عهد أبو ظبي الشيح محمد بن زايد. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة قرارات دولية لصالح قطر في 16 حزيران/يونيو 2020، أصدرت منظمة التجارة العالمية حكما لصالح قطر في خلافها مع السعودية التي تتهمها بانتهاك حقوق الملكية الفكرية بسبب قرصنة تعرضت لها شبكة "بي إن" القطرية من قناة "بي آوت كيو". وفي 14/7 محكمة العدل الدولية تصدر قرارا لصالح قطر في خلافها مع أربع دول أخرى اتهمتها الدوحة بفرض "حصار جوي" عليها. في 22.7 طالبت شركة الخطوط الجوية القطرية هذه الدول بتعويضات بقيمة خمسة مليارات دولار. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة تحالف تركي قطري ساهمت الأزمة بين قطر وشقيقاتها الخليجية في تعميق تعاونها مع تركيا التي لعبت تركيا دورا مهما في مساعدة الدوحة على الخروج من عزلتها. وأقامت قاعدة عسكرية في قطر، كما شهدت مجالات التعاون نموا ملحوظا خلال السنوات الثلاثة الأخيرة. في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، وقع البلدان عشرة اتفاقيات في مجالات تعاون مختلفة، بحضور الرئيس أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم. ويثير التحالف القطري التركي قلق مصر والإمارات. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة قمة المصالحة في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر2020، كشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن حلفاء بلاده "على الخط نفسه" في ما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، والتوصل قريبا إلى اتفاق نهائي بشأنها. وفي 30 كانون الأول/ ديسمبر، أعلن مجلس التعاون الخليجي أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وجه دعوة الى أمير قطر لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي بالمملكة في الخامس من كانون الثاني/ يناير 2021. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة استقبال سعودي حار في الخامس من يناير/ كانون الثاني 2021 عقد مجلس التعاون الخليجي قمة في السعودية طغى عليها الإعلان عن فتح الأجواء والحدود بين السعودية وقطر بعد أكثر من ثلاث سنوات من قطع العلاقات. ولقي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني استقبالا حارا لدى وصوله الى السعودية، وكان الملك سلمان بن عبد العزيز في مقدمة المستقبلين لأمير قطر. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة عناق بن سلمان وتميم في مطار العلا ولدى استقباله في المطار بمدينة العلا السعودية التاريخية، عانق الأمير محمد بن سلمان ضيفه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في مؤشر مهم على آمال وأد الخلاف بين حليفتين رئيسيتين للولايات المتحدة في الشرق الأوسط قبل أسبوعين من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن السلطة. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة تحفظ مصري وإماراتي؟ فيما كان الاستقبال السعودي لأمير قطر حارا، تتجه الأنظار إلى موقف الإمارات والبحرين والحليفة مصر، التي لم يصدر عنها بعد خطوات مشابهة للسعودية فيما يتعلق برفع إجراءات المقاطعة وفتح الحدود. وتفيد بعض المؤشرات بأن مصر ودولة الإمارات ما تزالان لديهما تحفظات بشأن التقارب مع قطر، وهنالك ملفات عديدة ما تزال محل خلاف. بالصور: أزمة الخليج .. من سيوف المقاطعة إلى قُبل المصالحة دور الوساطة الكويتي يعتبر التقارب الخليجي ثمرة جهود وساطة حثيثة لعبت فيها دولة الكويت بالاضافة إلى إدارة الرئيس ترامب دورا كبيرا. أمير الكويت الحالي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح (يسار الصورة) واصل جهود سلفه الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي وافته المنية في 29 أيلول/ سبتمبر 2020. م.س/ ص.ش (وكالات)